دیدگاه فخر رازی در مورد آیه هل أتی (آیه ۸ سوره مبارکه انسان)
دیدگاه فخر رازی در مورد آیه هل أتی

در این نوشته دیدگاه یکی از علمای بزرگ اهل سنت در مورد ایه هل أتی از کتاب تفسیر کبیر یا همان مفاتیح الغیب نوشته آقای فخر رازی جمع آوری شده است:

متن کتاب تفسیر مفاتیح الغیب (تفسیر کبیر) فخر رازی:

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۸ الى ۱۰]

وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى‏ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً (۸) إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً (۹) إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (۱۰)

[فی قوله تعالى وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ إلى قوله وَ لا شُکُوراً] اعلم أن مجامع الطاعات محصوره فی أمرین التعظیم لأمر اللّه تعالى، و إلیه الإشاره بقوله: یُوفُونَ بِالنَّذْرِ [الإنسان: ۷] و الشفقه على خلق اللّه، و إلیه الإشاره بقوله: وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ و هاهنا مسائل.

المسأله الأولى: لم یذکر أحد من أکابر المعتزله، [أن هذه الآیات نزلت فی حق علی بن أبی طالب علیه السلام‏] کأبی بکر الأصم و أبی علی الجبائی و أبی القاسم الکعبی، و أبی مسلم الأصفهانی، و القاضی عبد الجبار بن أحمد فی تفسیرهم أن هذه الآیات نزلت فی حق علی بن أبی طالب علیه السلام، و الواحدی من أصحابنا ذکر فی کتاب «البسیط» أنها نزلت فی حق علی علیه السلام، و صاحب «الکشاف» من المعتزله ذکر هذه القصه،

فروى عن ابن عباس رضی اللّه عنهما: «أن الحسن و الحسین علیهما السلام مرضا فعادهما رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلم فی أناس معه، فقالوا: یا أبا الحسن لو نذرت على ولدک، فنذر علی و فاطمه و فضه جاریه لهما، إن شفاهما اللّه تعالى أن یصوموا ثلاثه أیام فشفیا و ما معهم شی‏ء فاستقرض علی من شمعون الخیبری الیهودی ثلاثه أصوع من شعیر فطحنت فاطمه صاعا و اختبزت خمسه أقراص على عددهم و وضعوها بین أیدیهم لیفطروا، فوقف علیهم سائل فقال:[۱] السلام علیکم أهل بیت محمد، مسکین من مساکین المسلمین أطعمونی أطعمکم اللّه من موائد الجنه فآثروه و باتوا و لم یذوقوا إلا الماء و أصبحوا صائمین، فلما أمسوا و وضعوا الطعام بین أیدیهم وقف علیهم یتیم فآثروه و جاءهم أسیر فی الثالثه، ففعلوا مثل ذلک فلما أصبحوا أخذ علی علیه السلام بید الحسن و الحسین و دخلوا على الرسول علیه الصلاه و السلام، فلما أبصرهم و هم یرتعشون کالفراخ من شده الجوع قال: ما أشد ما یسوءنی ما أرى بکم و قام فانطلق معهم فرأى فاطمه فی محرابها قد التصق بطنها بظهرها و غارت عیناها فساءه ذلک، فنزل جبریل علیه السلام و قال: خذها یا محمد هناک اللّه فی أهل بیتک فأقرأها السوره»

و الأولون یقولون: إنه تعالى ذکر فی أول السوره أنه إنما خلق الخلق للابتلاء و الامتحان، ثم بین أنه هدى الکل و أزاح عللهم ثم بین أنهم انقسموا إلى شاکر و إلى کافر ثم ذکر وعید الکافر ثم أتبعه بذکر وعد الشاکر فقال: إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ [الإنسان: ۵] و هذه صیغه جمع فتتناول جمیع الشاکرین و الأبرار، و مثل هذا لا یمکن تخصیصه بالشخص الواحد، لأن نظم السوره من أولها إلى هذا الموضع یقتضی أن یکون هذا بیانا لحال کل من کان من الأبرار و المطیعین، فلو جعلناه مختصا بشخص واحد لفسد نظم السوره و الثانی: أن الموصوفین بهذه الصفات مذکورون بصیغه الجمع کقوله: إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ … یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخافُونَ … وَ یُطْعِمُونَ [الإنسان: ۵، ۷، ۸] و هکذا إلى آخر الآیات فتخصیصه بجمع معنیین خلاف الظاهر، و لا ینکر دخول علی بن أبی طالب علیه السلام فیه، و لکنه أیضا داخل فی جمیع الآیات الداله على شرح أحوال المطیعین، فکما أنه داخل فیها فکذا غیره من أتقیاء الصحابه و التابعین داخل فیها، فحینئذ لا یبقى للتخصیص معنى ألبته، اللهم إلا أن یقال: السوره نزلت عند صدور طاعه مخصوصه عنه، و لکنه قد ثبت فی أصول الفقه أن العبره بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

المسأله الثانیه: الذین یقولون: هذه الآیه مختصه بعلی بن أبی طالب علیه السلام، قالوا: المراد من قوله: وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى‏ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً هو ما رویناه أنه علیه السلام أطعم المسکین و الیتیم و الأسیر، و أما الذین یقولون الآیه عامه فی حق جمیع الأبرار [فإنهم‏] قالوا: إطعام الطعام کنایه عن الإحسان إلى المحتاجین و المواساه معهم بأی وجه کان، و إن لم یکن ذلک بالطعام بعینه، و وجه ذلک أن أشرف أنواع الإحسان هو الإحسان بالطعام و ذلک لأن قوام الأبدان/ بالطعام و لا حیاه إلا به، و قد یتوهم إمکان الحیاه مع فقد ما سواه، فلما کان الإحسان لا جرم عبر به عن جمیع وجوه المنافع و الذی یقوی ذلک أنه یعبر بالأکل عن جمیع وجوه المنافع، فیقال: أکل فلان ماله إذا أتلفه فی سائر وجوه الإتلاف، و قال تعالى: إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامى‏ ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً [النساء: ۱۰] و قال: وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ [البقره: ۱۸۸] إذا ثبت هذا فنقول: إن اللّه تعالى وصف هؤلاء الأبرار بأنهم یواسون بأموالهم أهل الضعف و الحاجه، و أما قوله تعالى: عَلى‏ حُبِّهِ ففیه وجهان أحدهما: أن یکون الضمیر للطعام أی مع اشتهائه و الحاجه إلیه و نظیره وَ آتَى الْمالَ عَلى‏ حُبِّهِ [البقره: ۱۷۷] لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ [آل عمران: ۹۲] فقد وصفهم اللّه تعالى بأنهم یؤثرون غیرهم على أنفسهم على ما قال: وَ یُؤْثِرُونَ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَهٌ [الحشر: ۹] و الثانی: قال الفضیل بن عیاض على حب اللّه أی لحبهم للّه: و اللام قد تقام مقام على، و کذلک تقام على مقام اللام، ثم إنه تعالى ذکر أصناف من تجب مواساتهم، و هم ثلاثه أحدهم:[۲]

المسکین و هو العاجز عن الاکتساب بنفسه و الثانی: الیتیم و هو الذی مات کاسبه فیبقى عاجزا عن الکسب لصغره مع أنه مات کسبه و الثالث: الأسیر و هو المأخوذ من قومه المملوک [- ه‏] رقبته الذی لا یملک لنفسه نصرا و لا حیله، و هؤلاء الذین ذکرهم اللّه تعالى هاهنا هم الذین ذکرهم فی قوله: فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَهَ، وَ ما أَدْراکَ مَا الْعَقَبَهُ، فَکُّ رَقَبَهٍ، أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَهٍ، یَتِیماً ذا مَقْرَبَهٍ، أَوْ مِسْکِیناً ذا مَتْرَبَهٍ [البلد: ۱۱- ۱۶] و قد ذکرنا اختلاف الناس فی المسکین قبل هذا، أما الأسیر فقد اختلفوا فیه على أقوال: أحدها: قال ابن عباس و الحسن و قتاده: إنه الأسیر من المشرکین، روى أنه علیه الصلاه و السلام کان یبعث الأسارى من المشرکین لیحفظوا و لیقام بحقهم،و ذلک لأنه یجب إطعامهم إلى أن یرى الإمام رأیه فیهم من قتل أو فداء أو استرقاق، و لا یمتنع أیضا أن یکون المراد هو الأسیر کافرا کان أو مسلما، لأنه إذا کان مع الکفر یجب إطعامه فمع الإسلام أولى، فإن قیل: لما وجب قتله فکیف یجب إطعامه؟ قلنا: القتل فی حال لا یمنع من الإطعام فی حال أخرى، و لا یجب إذا عوقب بوجه أن یعاقب بوجه آخر، و لذلک لا یحسن فیمن یلزمه القصاص أن یفعل به ما هو دون القتل ثم هذا الإطعام على من یجب؟ فنقول: الإمام یطعمه فإن لم یفعله الإمام وجب على المسلمین و ثانیها: قال السدی: الأسیر هو المملوک و ثالثها: الأسیر هو الغریم

شاید بپسندید:  دیدگاه فخر رازی درباره آیه حکمت (۲۶۹ بقره)

قال علیه السلام: «غریمک أسیرک فأحسن إلى أسیرک»

و رابعها: الأسیر هو المسجون من أهل القبله و هو قول مجاهد و عطاء و سعید بن جبیر، و روى ذلک مرفوعا من طریق الخدری أنه علیه السلام قال: مِسْکِیناً فقیرا وَ یَتِیماً لا أب له وَ أَسِیراً قال المملوک: المسجون و خامسها: الأسیر هو الزوجه لأنهن أسراء عند الأزواج،

قال علیه الصلاه و السلام: «اتقوا اللّه فی النساء فإنهن عندکم أعوان»

قال القفال: و اللفظ یحتمل کل ذلک لأن الأصل الأسر هو الشد بالقد، و کان الأسیر یفعل به ذلک حبسا له، ثم سمی بالأسیر من شد و من لم یشد فعاد المعنى إلى الحبس.

[قوله تعالى إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً] و اعلم أنه تعالى لما ذکر أن الأبرار یحسنون إلى هؤلاء المحتاجین بین أن لهم فیه غرضین أحدهما:

تحصیل رضا اللّه و هو المراد من قوله: إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ و الثانی: الاحتراز من خوف یوم القیامه و هو المراد من قوله: إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً و هاهنا مسائل:

المسأله الأولى قوله: إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ إلى قوله: قَمْطَرِیراً یحتمل ثلاثه أوجه أحدها: أن یکون هؤلاء الأبرار قد قالوا هذه الأشیاء باللسان، إما لأجل أن یکون ذلک القول منعا لأولئک المحتاجین عن المجازاه بمثله أو بالشکر، لأن إحسانهم مفعول لأجل اللّه تعالى فلا معنى لمکافأه الخلق، و إما أن یکون لأجل أن یصیر ذلک القول تفقیها و تنبیها على ما ینبغی أن یکون علیه من أخلص للّه حتى یقتدی غیرهم بهم فی تلک الطریقه و ثانیها: أن یکونوا أرادوا أن یکون ذلک و ثالثها: أن یکون ذلک بیانا و کشفا عن اعتقادهم و صحه نیتهم و إن لم یقولوا شیئا. و عن مجاهد أنهم ما تکلموا به و لکن علمه اللّه تعالى منهم فأثنى علیهم.

المسأله الثانیه: اعلم أن الإحسان من الغیر تاره یکون لأجل اللّه تعالى، و تاره یکون لغیر اللّه تعالى إما طلبا لمکافأه أو طلبا لحمد و ثناء و تاره یکون لهما و هذا هو الشرک و الأول هو المقبول عند اللّه تعالى، و أما القسمان الباقیان فمردودان قال تعالى: لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذى‏ کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ [البقره: ۲۶۴] و قال: وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوالِ النَّاسِ فَلا یَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاهٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ [الروم: ۳۹] و لا شک أن التماس الشکر من جنس المن و الأذى. إذا عرفت هذا فنقول: القوم لما قالوا: إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ بقی فیه احتمال أنه أطعمه لوجه اللّه و لسائر الأغراض على سبیل التشریک، فلا جرم نفى هذا الاحتمال بقوله: لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً.[۳]

المسأله الثالثه: الشکور و الکفور مصدران کالشکر و الکفر، و هو على وزن الدخول و الخروج، هذا قول جماعه أهل اللغه، و قال الأخفش: إن شئت جعلت الشکور جماعه الشکر و جعلت الکفور جماعه الکفر لقول: فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلَّا کُفُوراً [الإسراء: ۹۹] مثل برد و برود و إن شئت مصدرا واحدا فی معنى جمع مثل قعد قعودا و خرج خروجا.

المسأله الرابعه: قوله: إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یحتمل وجهین أحدهما: أن إحساننا إلیکم للخوف من شده ذلک الیوم لا لإراده مکافأتکم و الثانی: أنا لا نرید منکم المکافأه لخوف عقاب اللّه على طلب المکافأه بالصدقه، فإن قیل: إنه تعالى حکى عنهم الإیفاء بالنذر و علل ذلک بخوف القیامه فقط، و لما حکى عنهم الإطعام علل ذلک بأمرین بطلب رضاء اللّه و بالخوف عن القیامه فما السبب فیه؟ قلنا: الإیفاء بالنذر دخل فی حقیقه طلب رضاء اللّه تعالى، و ذلک لأن النذر هو الذی أوجبه الإنسان على نفسه لأجل اللّه فلما کان کذلک لا جرم ضم إلیه خوف القیامه فقط، أما الإطعام، فإنه لا یدخل فی حقیقه طلب رضا اللّه، فلا جرم ضم إلیه طلب رضا اللّه و طلب الحذر من خوف القیامه.

المسأله الخامسه: وصف الیوم بالعبوس مجازا على طریقتین أحدهما: أن یوصف بصفه أهله من الأشقیاء کقولهم: نهارک صائم، روی أن الکافر یحبس حتى یسیل من بین عینیه عرق مثل القطران

و الثانی: أن یشبه فی شدته و ضراوته بالأسد العبوس أو بالشجاع الباسل.

المسأله السادسه: قال الزجاج: جاء فی التفسیر أن قمطریرا معناه تعبیس الوجه، فیجتمع ما بین العینین، قال: و هذا سائغ فی اللغه یقال: اقمطرت الناقه إذا رفعت ذنبها و جمعت قطریها و رمت بأنفها یعنی أن معنى اقمطر فی اللغه جمع، و قال الکلبی: قمطریرا یعنی شدیدا و هو قول الفراء و أبی عبیده و المبرد و ابن قتیبه، قالوا: یوم قمطریر، و قماطر إذا کان صعبا شدیدا أشد ما یکون من الأیام و أطوله فی البلاء، قال الواحدی: هذا معنى و التفسیر هو الأول.

[۱] – مفاتیح الغیب، ج‏۳۰، ص: ۷۴۷

[۲] – مفاتیح الغیب، ج‏۳۰، ص: ۷۴۸

[۳] – مفاتیح الغیب، ج‏۳۰، ص: ۷۴۹