دیدگاه فخر رازی در مورد آیه مباهله (۶۱ آل عمران)
دیدگاه فخر رازی در مورد آیه مباهله (61 آل عمران)
در این مطلب دیدگاه یکی از علمای بزرگ اهل سنت در مورد ایه مباهله از کتاب تفسیر کبیر یا همان مفاتیح الغیب ایشان جمع آوری شده است:

متن کتاب تفسیر مفاتیح الغیب (تفسیر کبیر) فخر رازی:

[سوره آل‏ عمران (۳): آیه ۶۱]

فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْکاذِبِینَ (۶۱)

اعلم أن اللّه تعالى بیّن فی أول هذه السوره وجوهاً من الدلائل القاطعه على فساد قول النصارى/ بالزوجه و الولد، و أتبعها بذکر الجواب عن جمیع شبههم على سبیل الاستقصاء التام، و ختم الکلام بهذه النکته القاطعه لفساد کلامهم، و هو أنه لما لم یلزم من عدم الأب و الأم البشریین لآدم علیه السلام أن یکون ابناً للّه تعالى لم یلزم من عدم الأب البشری لعیسى علیه السلام أن یکون ابناً للّه، تعالى اللّه عن ذلک و لما لم یبعد انخلاق آدم علیه السلام من التراب لم یبعد أیضاً انخلاق عیسى علیه السلام من الدم الذی کان یجتمع فی رحم أم عیسى علیه السلام، و من أنصف و طلب الحق، علم أن البیان قد بلغ إلى الغایه القصوى، فعند ذلک قال تعالى: فَمَنْ حَاجَّکَ بعد هذه الدلائل الواضحه و الجوابات اللائحه فاقطع الکلام معهم و عاملهم بما یعامل به المعاند، و هو أن تدعوهم إلى الملاعنه فقال: فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ إلى آخر الآیه، ثم هاهنا مسائل:[۱]

المسأله الأولى: اتفق أنی حین کنت بخوارزم، أخبرت أنه جاء نصرانی یدعی التحقیق و التعمق فی مذهبهم، فذهبت إلیه و شرعنا فی الحدیث و قال لی: ما الدلیل على نبوّه محمد صلى اللّه علیه و سلم، فقلت له کما نقل إلینا ظهور الخوارق على ید موسى و عیسى و غیرهما من الأنبیاء علیهم السلام، نقل إلینا ظهور الخوارق على ید محمد صلى اللّه علیه و سلم، فإن رددنا التواتر، أو قبلناه لکن قلنا: إن المعجزه لا تدل على الصدق، فحینئذ بطلت نبوّه سائر الأنبیاء علیهم السلام، و إن اعترفنا بصحه التواتر، و اعترفنا بدلاله المعجزه على الصدق، ثم إنهما حاصلان فی حق محمد وجب الاعتراف قطعاً بنبوّه محمد علیه السلام ضروره أن عند الاستواء فی الدلیل لا بد من الاستواء فی حصول المدلول، فقال النصرانی:

أنا لا أقول فی عیسى علیه السلام إنه کان نبیاً بل أقول إنه کان إلهاً، فقلت له الکلام فی النبوّه لا بد و أن یکون مسبوقاً بمعرفه الإله و هذا الذی تقوله باطل و یدل علیه أن الإله عباره عن موجود واجب الوجود لذاته، یجب أن لا یکون جسماً و لا متحیزاً و لا عرضا و عیسى عباره عن هذا الشخص البشری الجسمانی الذی وجد بعد أن کان معدوماً و قتل بعد أن کان حیاً على قولکم و کان طفلا أولًا، ثم صار مترعرعا، ثم صار شاباً، و کان یأکل و یشرب و یحدث و ینام و یستیقظ، و قد تقرر فی بداهه العقول أن المحدث لا یکون قدیماً و المحتاج لا یکون غنیاً و الممکن لا یکون واجباً و المتغیر لا یکون دائماً.

و الوجه الثانی: فی إبطال هذه المقاله أنکم تعترفون بأن الیهود أخذوه و صلبوه و ترکوه حیاً على الخشبه، و قد مزقوا ضلعه، و أنه کان یحتال فی الهرب منهم، و فی الاختفاء عنهم، و حین عاملوه بتلک المعاملات أظهر الجزع الشدید، فإن کان إلهاً أو کان الإله حالًا فیه أو کان جزءا من الإله حاک فیه، فلم لم یدفعهم عن نفسه؟ و لم لم یهلکهم بالکلیه؟ و أی حاجه به إلى إظهار الجزع منهم و الاحتیال فی الفرار منهم! و باللّه أننی لأتعجب جدا! إن العاقل کیف یلیق به أن یقول هذا القول و یعتقد صحته، فتکاد أن تکون بدیهه العقل شاهده بفساده.

و الوجه الثالث: و هو أنه: إما أن یقال بأن الإله هو هذا الشخص الجسمانی المشاهد، أو یقال حل الإله بکلیته فیه، أو حل بعض الإله و جزء منه فیه و الأقسام الثلاثه باطله أما الأول: فلأن إله العالم لو کان هو ذلک الجسم، فحین قتله الیهود کان ذلک قولًا بأن الیهود قتلوا إله العالم، فکیف بقی العالم بعد ذلک من غیر إله! ثم إن أشد الناس ذلًا و دناءه الیهود، فالإله الذی تقتله الیهود إله فی غایه العجز! و أما الثانی: و هو أن الإله بکلیته حل فی هذا الجسم، فهو أیضاً فاسد، لأن الإله لم یکن جسماً و لا عرضاً امتنع حلوله فی الجسم، و إن کان جسماً، فحینئذ یکون حلوله فی جسم آخر عباره عن اختلاط أجزاءه بأجزاء ذلک الجسم، و ذلک یوجب وقوع التفرق فی أجزاء ذلک الإله، و إن کان عرضاً کان محتاجا إلى المحل، و کان الإله محتاجاً إلى غیره، و کل ذلک سخف، و أما الثالث: و هو أنه حل فیه بعض من أبعاض الإله، و جزء من أجزائه، فذلک أیضا محال لأن ذلک الجزء إن کان معتبرا فی الإلهیه، فعند انفصاله عن الإله، وجب أن لا یبقى الإله إلهاً، و إن لم یکن معتبر فی تحقق الإلهیه، لم یکن جزأ من الإله، فثبت فساد هذه الأقسام، فکان قول النصارى باطلًا.

الوجه الرابع:[۲] فی بطلان قول النصارى ما ثبت بالتواتر أن عیسى علیه السلام کان عظیم الرغبه فی العباده و الطاعه للّه تعالى، و لو کان إلهاً لاستحال ذلک، لأن الإله لا یعبد نفسه، فهذه وجوه فی غایه الجلاء و الظهور، داله على فساد قولهم، ثم قلت للنصرانی: و ما الذی دلک على کونه إلهاً؟ فقال الذی دل علیه ظهور العجائب علیه من إحیاء الموتى و إبراء الأکمه و الأبرص، و ذلک لا یمکن حصوله إلا بقدره الإله تعالى، فقلت له هل تسلم إنه لا یلزم من عدم الدلیل عدم المدلول أم لا؟ فإن لم تسلم لزمک من نفی العالم فی الأزل نفی الصانع، و إن سلمت أنه لا یلزم من عدم الدلیل عدم المدلول، فأقول: لما جوّزت حلول الإله فی بدن عیسى علیه السلام، فکیف عرفت أن الإله ما حل فی بدنی و بدنک و فی بدن کل حیوان و نبات و جماد؟ فقال: الفرق ظاهر، و ذلک لأنی إنما حکمت بذلک الحلول، لأنه ظهرت تلک الأفعال العجیبه علیه، و الأفعال العجیبه ما ظهرت على یدی و لا على یدک، فعلمنا أن ذلک الحلول مفقود هاهنا، فقلت له: تبین الآن أنک ما عرفت معنى قولی إنه لا یلزم من عدم الدلیل عدم المدلول، و ذلک لأن ظهور تلک الخوارق داله على حلول الإله فی بدن عیسى: فعدم ظهور تلک الخوارق منی و منک لیس فیه إلا أنه لم یوجد ذلک الدلیل، فإذا ثبت أنه لا یلزم من عدم الدلیل عدم المدلول لا یلزم من عدم ظهور تلک الخوارق منی و منک عدم الحلول فی حقی و فی حقک، و فی حق الکلب و السنور و الفأر ثم قلت: إن مذهباً یؤدی القول به إلى تجویز حلول ذات اللّه فی بدن الکلب و الذباب لفی غایه الخسه و الرکاکه.

الوجه الخامس: أن قلب العصا حیه، أبعد فی العقل من إعاده المیت حیاً، لأن المشاکله/ بین بدن الحی و بدن المیت أکثر من المشاکله بین الخشبه و بین بدن الثعبان، فإذا لم یوجب قلب العصا حیه کون موسى إلهاً و لا ابناً للإله، فبأن لا یدل إحیاء الموتى على الإلهیه کان ذلک أولى، و عند هذا انقطع النصرانی و لم یبق له کلام و اللّه أعلم.

المسأله الثانیه:

روی أنه علیه السلام لما أورد الدلائل على نصارى نجران، ثم إنهم أصروا على جهلهم، فقال علیه السلام: «إن اللّه أمرنی إن لم تقبلوا الحجه أن أباهلکم» فقالوا: یا أبا القاسم، بل نرجع فننظر فی أمرنا ثم نأتیک فلما رجعوا قالوا للعاقب: و کان ذا رأیهم، یا عبد المسیح ما ترى، فقال: و اللّه لقد عرفتم یا معشر النصارى أن محمداً نبی مرسل، و لقد جاءکم بالکلام الحق فی أمر صاحبکم، و اللّه ما باهل قوم نبیاً قط فعاش کبیرهم و لا نبت صغیرهم و لئن فعلتم لکان الاستئصال فإن أبیتم إلا الإصرار على دینکم و الإقامه على ما أنتم علیه، فوادعوا الرجل و انصرفوا إلى بلادکم و کان رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلم خرج و علیه مرط من شعر أسود، و کان قد احتضن الحسین و أخذ بید الحسن، و فاطمه تمشی خلفه، و علی رضی اللّه عنه خلفها، و هو یقول، إذا دعوت فأمنوا، فقال أسقف نجران:

یا معشر النصارى، إنی لأرى وجوها لو سألوا اللّه أن یزیل جبلا من مکانه لأزاله بها، فلا تباهلوا فتهلکوا و لا یبقى على وجه الأرض نصرانی إلى یوم القیامه، ثم قالوا: یا أبا القاسم، رأینا أن لا نباهلک و أن نقرک على دینک فقال صلوات اللّه علیه: فإذا أبیتم المباهله فأسلموا، یکن لکم ما للمسلمین، و علیکم ما على المسلمین، فأبوا، فقال: فإنی أناجزکم القتال، فقالوا ما لنا بحرب العرب طاقه، و لکن نصالحک على أن لا تغزونا و لا تردنا عن دیننا، على أن نؤدی إلیک فی کل عام ألفی حله: ألفا فی صفر، و ألفا فی رجب، و ثلاثین درعاً عادیه من حدید، فصالحهم على ذلک، و قال: و الذی نفسی بیده، إن الهلاک قد تدلى على أهل نجران، و لو لاعنوا لمسخوا قرده و خنازیر، و لاضطرم علیهم الوادی ناراً، و لاستأصل اللّه نجران و أهله، حتى الطیر على رؤوس الشجر، و لما حال الحول على النصارى کلهم حتى یهلکوا، و روی أنه علیه السلام لما خرج فی المرط الأسود، فجاء الحسن رضی اللّه عنه فأدخله، ثم جاء الحسین رضی اللّه عنه فأدخله ثم فاطمه، ثم علی رضی اللّه عنهما ثم قال: إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً [الأحزاب: ۳۳]

شاید بپسندید:  دیدگاه فخر رازی در مورد آیه بینه و شاهد

و اعلم أن هذه الروایه کالمتفق على صحتها بین أهل التفسیر و الحدیث.[۳]

المسأله الثالثه: فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ أی فی عیسى علیه السلام، و قیل: الهاء تعود إلى الحق، فی قوله الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ‏ [هود: ۱۷] مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ [البقره: ۱۴۵] بأن عیسى عبد اللّه و رسوله علیه السلام و لیس المراد هاهنا بالعلم نفس العلم لأن العلم الذی فی قلبه لا یؤثر فی ذلک، بل المراد بالعلم ما ذکره بالدلائل العقلیه، و الدلائل الواصله إلیه بالوحی و التنزیل، فقل تعالوا: أصله تعالیوا، لأنه تفاعلوا من العلو، فاستثقلت الضمه على الیاء، فسکنت، ثم حذفت لاجتماع الساکنین، و أصله العلو و الارتفاع،/ فمعنى تعالى ارتفع، إلا أنه کثر فی الاستعمال حتى صار لکل مجی‏ء، و صار بمنزله هلم.

المسأله الرابعه: هذه الآیه داله على أن الحسن و الحسین علیهما السلام کانا ابنی رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلم، وعد أن یدعو أبناءه، فدعا الحسن و الحسین، فوجب أن یکونا ابنیه، و مما یؤکد هذا قوله تعالى فی سوره الأنعام وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ [الأنعام: ۸۴] إلى قوله وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیى‏ وَ عِیسى‏ [الأنعام: ۸۵] و معلوم أن عیسى علیه السلام إنما انتسب إلى إبراهیم علیه السلام بالأم لا بالأب، فثبت أن ابن البنت قد یسمى ابناً و اللّه أعلم.

المسأله الخامسه: کان فی الری رجل یقال له: محمود بن الحسن الحمصی، و کان معلم الاثنى عشریه، و کان یزعم أن علیاً رضی اللّه عنه أفضل من جمیع الأنبیاء سوى محمد علیه السلام، قال: و الذی یدل علیه قوله تعالى: وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ و لیس المراد بقوله وَ أَنْفُسَنا نفس محمد صلى اللّه علیه و سلم لأن الإنسان لا یدعو نفسه بل المراد به غیره، و أجمعوا على أن ذلک الغیر کان علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، فدلت الآیه على أن نفس علی هی نفس محمد، و لا یمکن أن یکون المراد منه، أن هذه النفس هی عین تلک النفس، فالمراد أن هذه النفس مثل تلک النفس، و ذلک یقتضی الاستواء فی جمیع الوجوه، ترک العمل بهذا العموم فی حق النبوه، و فی حق الفضل لقیام الدلائل على أن محمداً علیه السلام کان نبیاً و ما کان علی کذلک، و لانعقاد الإجماع على أن محمداً علیه السلام کان أفضل من علی رضی اللّه عنه، فیبقى فیما وراءه معمولًا به، ثم الإجماع دل على أن محمداً علیه السلام کان أفضل من سائر الأنبیاء علیهم السلام فیلزم أن یکون علی أفضل من سائر الأنبیاء، فهذا وجه الاستدلال بظاهر هذه الآیه، ثم قال: و یؤید الاستدلال بهذه الآیه، الحدیث المقبول عند الموافق و المخالف، و هو قوله علیه السلام: «من أراد أن یرى آدم فی علمه، و نوحاً فی طاعته، و إبراهیم فی خلته، و موسى فی هیبته، و عیسى فی صفوته، فلینظر إلى علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه»

فالحدیث دل على أنه اجتمع فیه ما کان متفرقاً فیهم، و ذلک یدل على أن علیاً رضی اللّه عنه أفضل من جمیع الأنبیاء سوى محمد صلى اللّه علیه و سلم، و أما سائر الشیعه فقد کانوا قدیماً و حدیثاً یستدلون بهذه الآیه على أن علیاً رضی اللّه عنه مثل نفس محمد علیه السلام إلا فیما خصه الدلیل، و کان نفس محمد أفضل من الصحابه رضوان اللّه علیهم، فوجب أن یکون نفس علی أفضل أیضاً من سائر الصحابه، هذا تقدیر کلام الشیعه، و الجواب: أنه کما انعقد الإجماع بین المسلمین على أن محمداً علیه السلام أفضل من علی، فکذلک انعقد الإجماع بینهم قبل ظهور هذا الإنسان، على أن النبی أفضل ممن لیس بنبی، و أجمعوا على أن علیاً رضی اللّه عنه ما کان نبیاً، فلزم القطع بأن ظاهر الآیه کما أنه مخصوص فی حق محمد صلى اللّه علیه و سلم، فکذلک مخصوص فی حق سائر الأنبیاء علیهم السلام.[۴]

المسأله السادسه: قوله ثُمَّ نَبْتَهِلْ أی نتباهل، کما یقال اقتتل القوم و تقاتلوا و اصطحبوا و تصاحبوا، و الابتهال فیه وجهان أحدهما: أن الابتهال هو الاجتهاد فی الدعاء، و إن لم یکن باللعن، و لا یقال: ابتهل فی الدعاء إلا إذا کان هناک اجتهاد و الثانی: أنه مأخوذ من قولهم علیه بهله اللّه، أی لعنته و أصله مأخوذ مما یرجع إلى معنى اللعن، لأن معنى اللعن هو الإبعاد و الطرد و بهله اللّه، أی لعنه و أبعده من رحمته من قولک أبهله إذا أهمله و ناقه باهل لا صرار علیها، بل هی مرسله مخلاه، کالرجل الطرید المنفی، و تحقیق معنى الکلمه: أن البهل إذا کان هو الإرسال و التخلیه فکان من بهله اللّه فقد خلاه اللّه و وکله إلى نفسه و من وکله إلى نفسه فهو هالک لا شک فیه فمن باهل إنساناً، فقال: علی بهله اللّه إن کان کذا، یقول: وکلنی اللّه إلى نفسی، و فرضنی إلى حولی و قوتی، أی من کلاءته و حفظه، کالناقه الباهل التی لا حافظ لها فی ضرعها، فکل من شاء حلبها و أخذ لبنها لا قوه لها فی الدفع عن نفسها، و یقال أیضاً: رجل باهل، إذا لم یکن معه عصًا، و إنما معناه أنه لیس معه ما یدفع عن نفسه، و القول الأول أولى، لأنه یکون قوله ثُمَّ نَبْتَهِلْ أی ثم نجتهد فی الدعاء، و نجعل اللعنه على الکاذب و على القول الثانی یصیر التقدیر: ثم نبتهل، أی ثم نلتعن فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْکاذِبِینَ و هی تکرار، بقی فی الآیه سؤالات أربع.

السؤال الأول: الأولاد إذا کانوا صغاراً لم یجز نزول العذاب بهم و قد ورد فی الخبر أنه صلوات اللّه علیه أدخل فی المباهله الحسن و الحسین علیهما السلام فما الفائده فیه؟.

و الجواب: إن عاده اللّه تعالى جاریه بأن عقوبه الاستئصال إذا نزلت بقوم هلکت معهم الأولاد و النساء، فیکون ذلک فی حق البالغین عقاباً، و فی حق الصبیان لا یکون عقاباً، بل یکون جاریاً مجرى إماتتهم و إیصال الآلام و الأسقام إلیهم و معلوم أن شفقه الإنسان على أولاده و أهله شدیده جداً فربما جعل الإنسان نفسه فداءً لهم وجنه لهم، و إذا کان کذلک فهو علیه السلام أحضر صبیانه و نساءه مع نفسه و أمرهم بأن یفعلوا مثل ذلک لیکون ذلک أبلغ فی الزجر و أقوى فی تخویف الخصم، و أدل على وثوقه صلوات اللّه علیه و على آله بأن الحق معه.

السؤال الثانی: هل دلت هذه الواقعه على صحه نبوّه محمد صلى اللّه علیه و سلم؟.

الجواب: أنها دلّت على صحه نبوته علیه السلام من وجهین أحدهما: و هو أنه علیه السلام خوفهم بنزول العذاب علیهم، و لو لم یکن واثقاً بذلک، لکان ذلک منه سعیاً فی إظهار کذب نفسه لأن بتقدیر: أن یرغبوا فی مباهلته، ثم لا ینزل العذاب، فحینئذ کان یظهر کذبه فیما أخبر و معلوم أن محمداً صلى اللّه علیه و سلم کان من أعقل الناس، فلا یلیق به أن یعمل عملًا یفضی إلى ظهور کذبه فلما أصر على ذلک علمنا أنه إنما أصر علیه لکونه واثقاً بنزول العذاب علیهم و ثانیهما: إن القوم لما ترکوا مباهلته، فلولا أنهم عرفوا من التوراه و الإنجیل ما یدل على نبوته، و إلا لما/ أحجموا عن مباهلته.

فإن قیل: لم لا یجوز أن یقال: إنهم کانوا شاکین، فترکوا مباهلته خوفاً من أن یکون صادقاً فینزل بهم ما ذکر من العذاب؟.

قلنا هذا مدفوع من وجهین الأول: أن القوم کانوا یبذلونه النفوس و الأموال فی المنازعه مع الرسول علیه الصلاه و السلام، و لو کانوا شاکین لما فعلوا ذلک الثانی: أنه قد نقل عن أولئک النصارى أنهم قالوا: إنه و اللّه هو النبی المبشر به فی التوراه و الإنجیل، و إنکم لو باهلتموه لحصل الاستئصال فکان ذلک تصریحا منهم بأن الامتناع عن المباهله کان لأجل علمهم بأنه نبی مرسل من عند اللّه تعالى.[۵]

السؤال الثالث: أ لیس إن بعض الکفار اشتغلوا بالمباهله مع محمد صلى اللّه علیه و سلم؟ حیث قالوا اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَهً مِنَ السَّماءِ  [الأنفال: ۳۲] ثم إنه لم ینزل العذاب بهم ألبته، فکذا هاهنا، و أیضاً فبتقدیر نزول العذاب، کان ذلک مناقضاً لقوله وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ [الأنفال: ۳۳].

و الجواب: الخاص مقدم على العام، فلما أخبر علیه السلام بنزول العذاب فی هذه السوره على التعیین وجب أن یعتقد أن الأمر کذلک.

السؤال الرابع: قوله إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ هل هو متصل بما قبله أم لا؟.

و الجواب: قال أبو مسلم: إنه متصل بما قبله و لا یجوز الوقف على قوله الْکاذِبِینَ و تقدیر الآیه فنجعل لعنه اللّه على الکاذبین بأن هذا هو القصص الحق و على هذا التقدیر کان حق (إن) أن تکون مفتوحه، إلا أنها کسرت لدخول اللام فی قوله لَهُوَ کما فی قوله إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ یَوْمَئِذٍ لَخَبِیرٌ [العادیات: ۱۱] و قال الباقون:

الکلام تم عند قوله عَلَى الْکاذِبِینَ و ما بعده جمله أخرى مستقله غیر متعلقه بما قبلها و اللّه أعلم.

[۱] – مفاتیح الغیب، ج‏۸، ص: ۲۴۶

[۲] – مفاتیح الغیب، ج‏۸، ص: ۲۴۷

[۳] – مفاتیح الغیب، ج‏۸، ص: ۲۴۸

[۴] – مفاتیح الغیب، ج‏۸، ص: ۲۴۹

[۵] – مفاتیح الغیب، ج‏۸، ص: ۲۵۰