دیدگاه فخر رازی در مورد آیه قربی (۲۳ شوری)
دیدگاه فخر رازی در مورد آیه قربی (23 شوری)
در این مطلب دیدگاه یکی از علمای بزرگ اهل سنت در مورد ایه قربی از کتاب تفسیر کبیر یا همان مفاتیح الغیب ایشان جمع آوری شده است:

متن کتاب تفسیر مفاتیح الغیب (تفسیر کبیر) فخر رازی

[سوره الشورى (۴۲): الآیات ۲۰ الى ۲۶]

مَنْ کانَ یُرِیدُ حَرْثَ الْآخِرَهِ نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ وَ مَنْ کانَ یُرِیدُ حَرْثَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ نَصِیبٍ (۲۰) أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّینِ ما لَمْ یَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَ لَوْ لا کَلِمَهُ الْفَصْلِ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ وَ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۲۱) تَرَى الظَّالِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمَّا کَسَبُوا وَ هُوَ واقِعٌ بِهِمْ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی رَوْضاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ ما یَشاؤُنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ (۲۲) ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَهً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ (۲۳) أَمْ یَقُولُونَ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً فَإِنْ یَشَإِ اللَّهُ یَخْتِمْ عَلى‏ قَلْبِکَ وَ یَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ وَ یُحِقُّ الْحَقَّ بِکَلِماتِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (۲۴)

وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَهَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ وَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (۲۵) وَ یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَ الْکافِرُونَ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ (۲۶)[۱]

اعلم أنه تعالى لما بیّن کونه لطیفا بعباده کثیر الإحسان إلیهم بین أنه لا بد لهم من أن یسعوا فی طلب الخیرات و فی الاحتراز عن القبائح فقال: مَنْ کانَ یُرِیدُ حَرْثَ الْآخِرَهِ نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ قال صاحب «الکشاف» إنه تعالى سمى ما یعمله العامل مما یطلب به الفائده حرثا على سبیل المجاز و فی الآیه مسائل:

المسأله الأولى: أنه تعالى أظهر الفرق فی هذه الآیه بین من أراد الآخره و بین من أراد الدنیا من وجوه الأول: أنه قدم مرید حرث الآخره فی الذکر على مرید حرث الدنیا، و ذلک یدل على التفضیل، لأنه وصفه بکونه آخره ثم قدمه فی الذکر تنبیها على قوله «نحن الآخرون السابقون»

الثانی: أنه قال فی مرید حرث الآخره نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ و قال فی مرید حرث الدنیا نُؤْتِهِ مِنْها و کلمه من للتبعیض، فالمعنى أنه یعطیه بعض ما یطلبه و لا یؤتیه کله، و قال فی سوره بنی إسرائیل عَجَّلْنا لَهُ فِیها ما نَشاءُ لِمَنْ نُرِیدُ [الإسراء: ۱۸] و أقول البرهان العقلی مساعد على البابین، و ذلک لأن کل من عمل للآخره و واظب على ذلک العمل، فکثره الأعمال سبب لحصول الملکات، فکل من کانت مواظبته على تلک الأعمال أکثر کان میل قلبه إلى طلب الآخره أکثر، و کلما کان الأمر کذلک کان الابتهاج أعظم و السعادات أکثر، و ذلک هو المراد بقوله نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ و أما طالب الدنیا فکلما کانت مواظبته على أعمال ذلک الطلب أکثر کانت رغبته فی الفوز بالدنیا أکثر و میله إلیها/ أشد، و إذا کان المیل أبدا فی التزاید، و کان حصول المطلوب باقیا على حاله واحده کان الحرمان لازما لا محاله الثالث: أنه تعالى قال فی طالب حرث الآخره نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ و لم یذکر أنه تعالى یعطیه الدنیا أم لا، بل بقی الکلام ساکتا عنه نفیا و إثباتا، و أما طالب حرث الدنیا فإنه تعالى بین أنه لا یعطیه شیئا من نصیب الآخره على التنصیص، و هذا یدل على التفاوت العظیم کأنه یقول الآخره أصل و الدنیا تبع، فواجد الأصل یکون واجدا للتبع بقدر الحاجه، إلا أنه لم یذکر ذلک تنبیها على أن الدنیا أخس من أن یقرن ذکرها بذکر الآخره و الرابع: أنه تعالى بیّن أن طالب الآخره یزاد فی مطلوبه، و بین أن طالب الدنیا یعطی بعض مطلوبه من الدنیا، و أما فی الآخره فإنه لا یحصل له نصیب ألبته، فبین بالکلام الأول أن طالب الآخره یکون حاله أبدا فی الترقی و التزاید و بین بالکلام الثانی أن طالب الدنیا یکون حاله فی المقام الأول فی النقصان و فی المقام الثانی فی البطلان التام الخامس:[۲] أن الآخره نسیئه و الدنیا نقد و النسیئه مرجوحه بالنسبه إلى النقد، لأن الناس یقولون النقد خیر من النسیئه فبین تعالى أن هذه القضیه انعکست بالنسبه إلى أحوال الآخره و الدنیا، فالآخره و إن کانت نقدا إلا أنها متوجهه للزیاده و الدوام فکانت أفضل و أکمل، و الدنیا و إن کانت نقدا إلا أنها متوجهه إلى النقصان ثم إلى البطلان فکانت أخس و أرذل، فهذا یدل على أن حال الآخره لا یناسب حال الدنیا ألبته، و أنه لیس فی الدنیا من أحوال الآخره إلا مجرد الاسم کما هو مروی عن ابن عباس السادس: الآیه داله على أن منافع الآخره و الدنیا لیست حاضره بل لا بد فی البابین من الحرث، و الحرث لا یتأتى إلا بتحمل المشاق فی البذر ثم التسقیه و التنمیه و الحصد ثم التنقیه، فلما سمى اللّه کلا القسمین حرثا علمنا أن کل واحد منهما لا یحصل إلا بتحمل المتاعب و المشاق، ثم بین تعالى أن مصیر الآخره إلى الزیاده و الکمال و إن مصیر الدنیا إلى النقصان ثم الفناء، فکأنه قیل إذا کان لا بد فی القسمین جمیعا من تحمل متاعب الحراثه و التسمیه و التنمیه و الحصد و التنقیه، فلأن تصرف هذه المتاعب إلى ما یکون فی التزاید و البقاء أولى من صرفها إلى ما یکون فی النقصان و الانقضاء و الفناء.

المسأله الثانیه: فی تفسیر قوله نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ قولان الأول: المعنى أنا نزید فی توفیقه و إعانته و تسهیل سبل الخیرات و الطاعات علیه، و قال مقاتل نَزِدْ لَهُ فِی حَرْثِهِ بتضعیف الثواب، قال تعالى: لِیُوَفِّیَهُمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ [فاطر: ۳۰] و عن النبی صلى اللّه علیه و سلّم أنه قال: «من أصبح و همه الدنیا شتت اللّه تعالى علیه همه و جعل فقره بین عینیه، و لم یأته من الدنیا إلى ما کتب له، و من أصبح همه الآخره جمع اللّه همه و جعل غناه فی قلبه و أتته الدنیا و هی راغمه عن أنفها» أو لفظا یقرب من أن یکون هذا معناه.

المسأله الثالثه: ظاهر اللفظ یدل على أن من صلّى لأجل طلب الثواب أو لأجل دفع العقاب فإنه تصح صلاته، و أجمعوا على أنها لا تصح و الجواب: أنه تعالى قال: مَنْ کانَ یُرِیدُ حَرْثَ/ الْآخِرَهِ و الحرث لا یتأتى إلا بإلقاء البذر الصحیح فی الأرض، و البذر الصحیح لجمیع الخیرات و السعادات لیس إلا عبودیه اللّه تعالى.

المسأله الرابعه: قال أصحابنا إذا توضأ بغیر نیّه لم یصح، قالوا لأن هذا الإنسان ما أراد حرث الآخره، لأن الکلام فیما إذا کان غافلا عن ذکر اللّه و عن الآخره، فوجب أن لا یحصل له نصیب فیما یتعلق بالآخره و الخروج عن عهده الصلاه من باب منافع الآخره، فوجب أن لا یحصل فی الوضوء العاری عن النیه.

و اعلم أن اللّه تعالى لما بیّن القانون الأعظم و القسطاس الأقوم فی أعمال الآخره و الدنیا أردفه بالتنبیه على ما هو الأصل فی باب الضلاله و الشقاوه فقال:[۳] أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّینِ ما لَمْ یَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ و معنى الهمزه فی أم التقریر و التقریع و شرکاؤهم شیاطینهم الذین زینوا الشرک و إنکار البعث و العمل للدنیا لأنهم یعلمون غیرها، و قیل شرکاؤهم أوثانهم، و إنما أضیفت إلیهم لأنهم هم الذین اتخذوها شرکاء للّه، و لما کان سببا لضلالتهم جعلت شارعه لدین الضلاله کما قال إبراهیم علیه الصلاه و السلام: رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ [إبراهیم: ۳۶] و قوله شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّینِ ما لَمْ یَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ یعنی أن تلک الشرائع بأسرها على ضدین للّه، ثم قال: وَ لَوْ لا کَلِمَهُ الْفَصْلِ أی القضاء السابق بتأخیر الجزاء، أو یقال و لولا الوعد بأن الفصل أن یکون یوم القیامه لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ أی بین الکافرین و المؤمنین أو بین المشرکین و شرکائهم وَ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ و قرأ بعضهم، و أن بفتح الهمزه فی أن عطفا له على کلمه الفصل یعنی وَ لَوْ لا کَلِمَهُ الْفَصْلِ و أن تقریره تعذیب الظالمین فی الآخره لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ فی الدنیا ثم إنه تعالى ذکر أحوال أهل العقاب و أحوال أهل الثواب، الأول: فهو قوله تَرَى الظَّالِمِینَ مُشْفِقِینَ خائفین خوفا شدیدا مِمَّا کَسَبُوا من السیئات وَ هُوَ واقِعٌ بِهِمْ یرید أن وباله واقع بهم سواء أشفقوا أو لم یشفقوا، و أما الثانی: فهو أحوال أهل الثواب و هو قوله تعالى:

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی رَوْضاتِ الْجَنَّاتِ لأن روضه الجنه أطیب بقعه فیها، و فی الآیه تنبیه على أن الفساق من أهل الصلاه کلهم فی الجنه، إلا أنه خص الذین آمنوا و عملوا الصالحات بروضات الجنات، و هی البقاع الشریفه من الجنه، فالبقاع التی دون تلک الروضات لا بد و أن تکون مخصوصه بمن کان دون أولئک الذین آمنوا و عملوا الصالحات، ثم قال: لَهُمْ ما یَشاؤُنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ و هذا یدل على أن کل الأشیاء حاضره عنده مهیأه، ثم قال تعالى فی تعظیم هذه الدرجه ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ و أصحابنا استدلوا بهذه الآیه على أن الثواب غیر واجب على اللّه، و إنما یحصل بطریق الفضل من اللّه تعالى لأنه تعالى قال: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی رَوْضاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ ما یَشاؤُنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ فهذا یدل على أن روضات الجنّات و وجدان کل ما یریدونه إنما کان جزاء على الإیمان و الأعمال الصالحات.

ثم قال تعالى: ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ و هذا تصریح بأن الجزاء المرتب على العمل إنما حصل بطریق الفضل لا بطریق الاستحقاق.

ثم قال: ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ قال صاحب «الکشاف» قرئ یبشر من بشره و یبشر من أبشره و یبشر من بشره.

و اعلم أن هذه الآیات داله على تعظیم حال الثواب من وجوه: الأول: أن اللّه سبحانه رتب على الإیمان و عمل الصالحات روضات الجنّات، و السلطان الذی هو أعظم الموجودات و أکرمهم إذا رتب على أعمال شاقه جزاء، دل ذلک على أن ذلک الجزاء قد بلغ إلى حیث لا یعلم کنهه إلا اللّه تعالى الثانی: أنه تعالى قال: لَهُمْ ما یَشاؤُنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ و قوله لَهُمْ ما یَشاؤُنَ یدخل فی باب غیر المتناهی لأنه لا درجه إلا و الإنسان یرید ما هو أعلى منها الثالث: أنه تعالى قال: ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ و الذی یحکم بکبره من له الکبریاء و العظمه على الإطلاق کان فی غایه الکبر الرابع: أنه تعالى أعاد البشاره على سبیل التعظیم فقال: الَّذِی یُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ و ذلک یدل أیضا على غایه العظمه، نسأل اللّه الفوز بها و الوصول إلیها.

و اعلم أنه تعالى لما أوحى إلى محمد صلى اللّه علیه و سلّم هذا الکتاب الشریف العالی و أودع فیه الثلاثه أقسام الدلائل و أصناف التکالیف، و رتب على الطاعه الثواب، و على المعصیه العقاب، بین أنی لا أطلب منکم بسبب هذا التبلیغ نفعا عاجلا و مطلوبا حاضرا، لئلا یتخیل جاهل أن مقصود محمد صلى اللّه علیه و سلّم من هذا التبلیغ المال و الجاه فقال:

قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ و فیه مسائل:

المسأله الأولى: ذکر الناس فی هذه الآیه ثلاثه أقوال:[۴]

الأول: قال الشعبی أکثر الناس علینا فی هذه الآیه، فکتبنا إلى ابن عباس نسأله عن ذلک فکتب ابن عباس أن رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلّم کان واسط النسب من قریش لیس بطن من بطونهم إلا و قد ولده فقال اللّه قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ على ما أدعوکم إلیه أَجْراً إِلَّا أن تودونی لقرابتی منکم، و المعنى أنکم قومی و أحق من أجابنی و أطاعنی، فإذا قد أبیتم ذلک فاحفظوا حق القربى و لا تؤذونی و لا تهیجوا علی.

و القول الثانی:

روى الکلبی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال إن النبی صلى اللّه علیه و سلّم لما قدم المدینه کانت تعروه نوائب و حقوق و لیس فی یده سعه، فقال الأنصار إن هذا الرجل قد هداکم اللّه على یده و هو ابن أختکم و جارکم فی بلدکم، فاجمعوا له طائفه من أموالکم ففعلوا ثم أتوه به فرده علیهم، فنزل قوله تعالى: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً

أی على الإیمان إلا أن تودوا أقاربی فحثهم على موده أقاربه.[۵]

القول الثالث: ما ذکره الحسن فقال: إلا أن تودوا إلى اللّه فیما یقربکم إلیه من التودد إلیه بالعمل الصالح، فالقربى على القول الأول القرابه التی هی بمعنى الرحم و على الثانی القرابه التی هی بمعنى الأقارب، و على الثالث هی فعلى من القرب و التقریب، فإن قیل الآیه مشکله، ذلک لأن طلب الأجر على تبلیغ الوحی لا یجوز و یدل علیه وجوه:

الأول: أنه تعالى حکى عن أکثر الأنبیاء علیهم السلام أنهم صرّحوا بنفی طلب الأجره، فذکر فی قصه نوح علیه السلام وَ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلى‏ رَبِّ الْعالَمِینَ [الشعراء: ۱۰۹] و کذا فی قصه هود و صالح، و فی قصه لوط و شعیب علیهم السلام، و رسولنا أفضل من سائر الأنبیاء علیهم السلام فکان بأن لا یطلب الأجر على النبوّه و الرساله أولى الثانی: أنه صلى اللّه علیه و سلّم صرح بنفی طلب الأجر فی سائر الآیات فقال: قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ [سبأ: ۴۷] و قال: قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُتَکَلِّفِینَ [ص: ۸۶] الثالث: العقل یدل علیه و ذلک لأن ذلک التبلیغ کان واجبا علیه قال تعالى: بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ [المائده: ۶۷] و طلب الأجر على أداء الواجب لا یلیق بأقل الناس فضلا عن أعلم العلماء الرابع: أن النبوّه أفضل من الحکمه و قد قال تعالى فی صفه الحکمه وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً [البقره: ۲۶۹] و قال فی صفه الدنیا قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ [النساء: ۷۷] فکیف یحسن فی العقل مقابله أشرف الأشیاء بأخس الأشیاء الخامس: أن طلب الأجر کان یوجب التهمه، و ذلک ینافی القطع بصحه النبوه، فثبت بهذه الوجوه أنه لا یجوز من النبی صلى اللّه علیه و سلّم أن یطلب أجرا ألبته على التبلیغ و الرساله، و ظاهر هذه الآیه یقتضی أنه طلب أجرا على التبلیغ و الرساله، و هو الموده فی القربى هذا تقریر السؤال. و الجواب عنه: أنه لا نزاع فی أنه لا یجوز طلب الأجر على التبلیغ و الرساله، بقی قوله إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ نقول الجواب عنه من وجهین الأول: أن هذا من باب قوله:

شاید بپسندید:  آداب زيارت کردن امام رضا و سایر ائمه اطهار چیست؟

و لا عیب فیهم غیر أن سیوفهم             بها من قراع الدار عین فلول‏

المعنى أنا لا أطلب منکم إلا هذا و هذا فی الحقیقه لیس أجرا لأن حصول الموده بین المسلمین أمر واجب قال تعالى: وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ [التوبه: ۷۱] و قال صلى اللّه علیه و سلّم: «المؤمنون کالبنیان یشد بعضهم بعضا»[۶]

و الآیات و الأخبار فی هذا الباب کثیره و إذا کان حصول الموده بین جمهور المسلمین واجبا فحصولها فی حق أشرف المسلمین و أکابرهم أولى، و قوله تعالى: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ تقدیره و الموده فی القربى لیست أجرا، فرجع الحاصل إلى أنه لا أجر البته الوجه الثانی: فی الجواب أن هذا استثناء منقطع، و تم الکلام عند قوله قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً.

ثم قال: إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ أی لکن أذکرکم قرابتی منکم و کأنه فی اللفظ أجر و لیس بأجر.

المسأله الثالثه: نقل صاحب «الکشاف»

عن النبی صلى اللّه علیه و سلّم أنه قال: «من مات على حب آل محمد/ مات شهیدا ألا و من مات على حب آل محمد مات مغفورا له، ألا و من مات على حب آل محمد مات تائبا، ألا و من مات على حب آل محمد مات مؤمنا مستکمل الإیمان، ألا و من مات على حب آل محمد بشره ملک الموت بالجنه ثم منکر و نکیر، ألا و من مات على حب آل محمد یزف إلى الجنه کما تزف العروس إلى بیت زوجها، ألا و من مات على حب آل محمد فتح له فی قبره بابان إلى الجنه، ألا و من مات على حب آل محمد جعل اللّه قبره مزار ملائکه الرحمه، ألا و من مات على حب آل محمد مات على السنه و الجماعه، ألا و من مات على بغض آل محمد جاء یوم القیامه مکتوبا بین عینیه آیس من رحمه اللّه، ألا و من مات على بغض آل محمد مات کافرا، ألا و من مات على بغض آل محمد لم یشم رائحه الجنه» هذا هو الذی رواه صاحب «الکشاف»،

و أنا أقول: آل محمد صلى اللّه علیه و سلّم هم الذین یؤول أمرهم إلیه فکل من کان أمرهم إلیه أشد و أکمل کانوا هم الآل، و لا شک أن فاطمه و علیا و الحسن و الحسین کان التعلق بینهم و بین رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلّم أشد التعلقات و هذا کالمعلوم بالنقل المتواتر فوجب أن یکونوا هم الآل، و أیضا اختلف الناس فی الآل فقیل هم الأقارب و قیل هم أمته، فإن حملناه على القرابه فهم الآل، و إن حملناه على الأمه الذین قبلوا دعوته فهم أیضا آل فثبت أن على جمیع التقدیرات هم الآل، و أما غیرهم فهل یدخلون تحت لفظ الآل؟ فمختلف فیه. و روى صاحب «الکشاف»: أنه لما نزلت هذه الآیه قیل یا رسول اللّه من قرابتک هؤلاء الذین وجبت علینا مودتهم؟ فقال علی و فاطمه و ابناهما، فثبت أن هؤلاء الأربعه أقارب النبی صلى اللّه علیه و سلّم و إذا ثبت هذا وجب أن یکونوا مخصوصین بمزید التعظیم و یدل علیه وجوه: الأول:

قوله تعالى: إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ و وجه الاستدلال به ما سبق الثانی: لا شک أن النبی صلى اللّه علیه و سلّم کان یحب فاطمه علیها السلام

قال صلى اللّه علیه و سلّم: «فاطمه بضعه منی یؤذینی ما یؤذیها»

و ثبت بالنقل المتواتر عن رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلّم أنه کان یحب علیا و الحسن و الحسین و إذا ثبت ذلک وجب على کل الأمه مثله لقوله وَ اتَّبِعُوهُ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ [الأعراف: ۱۵۸] و لقوله تعالى: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ [النور: ۶۳] و لقوله قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ [آل عمران: ۳۱] و لقوله سبحانه لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ [الأحزاب: ۲۱] الثالث: أن الدعاء للآل منصب عظیم و لذلک جعل هذا الدعاء خاتمه التشهد فی الصلاه و هو قوله اللّهم صل على محمد و على آل محمد و ارحم محمدا و آل محمد، و هذا التعظیم لم یوجد فی حق غیر الآل، فکل ذلک یدل على أن حب آل محمد واجب، و قال الشافعی رضی اللّه عنه:

یا راکبا قف بالمحصب من منى             و اهتف بساکن خیفها و الناهض‏

 

سحرا إذا فاض الحجیج إلى منى             فیضا کما نظم الفرات الفائض‏

 

إن کان رفضا حب آل محمد             فلیشهد الثقلان أنى رافضی‏

المسأله الثالثه:[۷] قوله إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ فیه منصب عظیم للصحابه لأنه تعالى قال: وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ‏ [الواقعه: ۱۰] فکل من أطاع اللّه کان مقربا عند اللّه تعالى فدخل/ تحت قوله إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏ و الحاصل أن هذه الآیه تدل على وجوب حب آل رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلّم و حب أصحابه، و هذا المنصب لا یسلم إلا على قول أصحابنا أهل السنه و الجماعه الذین جمعوا بین حب العتره و الصحابه، و سمعت بعض المذکرین قال إنه صلى اللّه علیه و سلّم قال: «مثل أهل بیتی کمثل سفینه نوح من رکب فیها نجا»

و قال صلى اللّه علیه و سلّم: «أصحابی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهتدیتم»

و نحن الآن فی بحر التکلیف و تضربنا أمواج الشبهات و الشهوات و راکب البحر یحتاج إلى أمرین أحدهما: السفینه الخالیه عن العیوب و الثقب و الثانی: الکواکب الظاهره الطالعه النیره، فإذا رکب تلک السفینه و وقع نظره على تلک الکواکب الظاهره کان رجاء السلامه غالبا، فکذلک رکب أصحابنا أهل السنه سفینه حب آل محمد و وضعوا أبصارهم على نجوم الصحابه فرجوا من اللّه تعالى أن یفوزوا بالسلامه و السعاده فی الدنیا و الآخره.

و لنرجع إلى التفسیر: أورد صاحب «الکشاف»: على نفسه سؤالا فقال: هلا قیل إلا موده القربى، أو إلا موده للقربى، و ما معنى قوله إِلَّا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبى‏؟ و أجاب عنه بأن قال جعلوا مکانا للموده و مقرا لها کقوله لی فی آل فلان موده ولی فیهم هوى و حب شدید، ترید أحبهم و هم مکان حبى و محله.

ثم قال تعالى: وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَهً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً قیل نزلت هذه الآیه فی أبی بکر رضی اللّه عنه، و الظاهر العموم فی أی حسنه کانت، إلا أنها لما ذکرت عقیب ذکر الموده فی القربى دل ذلک على أن المقصود التأکید فی تلک الموده.

ثم قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ و الشکور فی حق اللّه تعالى مجاز و المعنى أنه تعالى یحسن إلى المطیعین فی إیصال الثواب إلیهم و فی أن یزید علیه أنواعا کثیره من التفضیل.

و قال تعالى: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً و اعلم أن الکلام فی أول السوره إنما ابتدئ فی تقریر أن هذا الکتاب إنما حصل بوحی اللّه و هو قوله تعالى: کَذلِکَ یُوحِی إِلَیْکَ وَ إِلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ اللَّهُ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ [الشورى: ۳] و اتصل الکلام فی تقریر هذا المعنى و تعلق البعض بالبعض حتى وصل إلى هاهنا، ثم حکى هاهنا شبهه القوم و هی قولهم: إن هذا لیس وحیا من اللّه تعالى فقال: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً قال صاحب «الکشاف»: أم منقطعه، و معنى الهمزه نفس التوبیخ کأنه قیل: أیقع فی قلوبهم و یجری فی ألسنتهم أن ینسبوا مثله إلى الافتراء على اللّه الذی هو أقبح أنواع الفریه و أفحشها، ثم أجاب عنه بأن قال: فَإِنْ یَشَإِ اللَّهُ یَخْتِمْ عَلى‏ قَلْبِکَ و فیه وجوه الأول: قال مجاهد یربط على قلبک بالصبر على أذاهم حتى لا یشق علیک قولهم إنه مفتر کذاب و الثانی: یعنی بهذا الکلام أنه إن یشإ اللّه یجعلک من المختوم على قلوبهم حتى یفتری علیه الکذب فإنه لا یجترئ على افتراء الکذب على اللّه إلا من کان فی مثل هذه الحاله، و المقصود من ذکر هذا الکلام المبالغه فی تقریر الاستبعاد، و مثاله أن ینسب رجل بعض الأمناء إلى الخیانه فیقول/ الأمین، لعلّ اللّه خذلنی لعلّ اللّه أعمى قلبی، و هو لا یرید إثبات الخذلان و عمى القلب لنفسه، و إنما یرید استبعاد صدور الخیانه عنه.

ثم قال تعالى:[۸] وَ یَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ وَ یُحِقُّ الْحَقَّ أی و من عاده اللّه إبطال الباطل و تقریر الحق فلو کان محمد مبطلا کذابا لفضحه اللّه و لکشف عن باطله و لما أیده بالقوه و النصره، و لما لم یکن الأمر کذلک علمنا أنه لیس من الکاذبین المفترین على اللّه، و یجوز أن یکون هذا وعدا من اللّه لرسوله بأنه یمحو الباطل الذی هم علیه من البهت و الفریه و التکذیب و یثبت الحق الذی کان محمد صلى اللّه علیه و سلّم علیه.

ثم قال: إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ أی إن اللّه علیم بما فی صدرک و صدورهم فیجری الأمر على حسب ذلک، و عن قتاده یختم على قلبک ینسیک القرآن و یقطع عنک الوحی، بمعنى لو افترى على اللّه الکذب لفعل اللّه به ذلک.

و اعلم أنه تعالى لما قال: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً ثم برأ رسوله مما أضافوه إلیه من هذا و کان من المعلوم أنهم قد استحقوا بهذه الفریه عقابا عظیما، لا جرم ندبهم اللّه إلى التوبه و عرفهم أنه یقبلها من کل مسی‏ء و إن عظمت إساءته، فقال: وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَهَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ و فی هذه الآیه مسائل:

المسأله الأولى: قال صاحب «الکشاف»: یقال قبلت منه الشی‏ء و قبلته عنه، فمعنى قبلته منه أخذته منه و جعلته مبدأ قبول و منشأه، و معنى قبلته عنه أخذته و أثبته عنه و قد سبق البحث المستقصى عن حقیقه التوبه فی سوره البقره، و أقل ما لا بد منه الندم على الماضی و الترک فی الحال و العزم على أن لا یعود إلیه فی المستقبل، و روى جابر أن أعرابیا دخل مسجد رسول اللّه صلى اللّه علیه و سلّم و قال اللّهم إنی أستغفرک و أتوب إلیک و کبر، فلما فرغ من صلاته قال له علی علیه السلام یا هذا إن سرعه اللسان بالاستغفار توبه الکذابین فتوبتک تحتاج إلى توبه، فقال یا أمیر المؤمنین و ما التوبه؟ فقال اسم یقع على سته أشیاء على الماضی من الذنوب الندامه و لتضییع الفرائض الإعاده ورد المظالم و إذابه النفس فی الطاعه کما ربیتها فی المعصیه و إذاقه النفس مراره الطاعه کما أذقتها حلاوه المعصیه و البکاء بدل کل ضحک ضحکته.

المسأله الثانیه: قالت المعتزله یجب على الله تعالى عقلا قبول التوبه، و قال أصحابنا لا یجب على اللّه شی‏ء و کل ما یفعله فإنما یفعله بالکرم و الفضل، و احتجوا على صحه مذهبهم بهذه الآیه فقالوا إنه تعالى تمدح بقبول التوبه، و لو کان ذلک القبول واجبا لما حصل التمدح العظیم، ألا ترى أن من مدح نفسه بأن لا یضرب الناس ظلما و لا یقتلهم غضبا، کان ذلک مدحا قلیلا، أما إذا قال إنی أحسن إلیهم مع أن ذلک لا یجب علی کان ذلک مدحا و ثناء.

المسأله الثالثه: قوله تعالى: وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ إما أن یکون المراد منه أن یعفو/ عن الکبائر بعد الإتیان بالتوبه، أو المراد منه أنه یعفو عن الصغائر، أو المراد منه أنه یعفو عن الکبائر قبل التوبه، و الأول باطل و إلا لصار قوله وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ عین قوله وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَهَ و التکرار خلاف الأصل، و الثانی أیضا باطل لأن ذلک واجب و أداء الواجب لا یتمدح به فبقی القسم الثالث فیکون المعنى أنه تاره یعفو بواسطه قبول التوبه و تاره یعفو ابتداء من غیر توبه.

ثم قال: وَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ قرأ حمزه و الکسائی و حفص عن عاصم بالتاء على المخاطبه و الباقون بالیاء على المغایبه، و المعنى أنه تعالى یعلمه فیثیبه على حسناته و یعاقبه على سیئاته.

ثم قال: وَ یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ و فیه قولان أحدهما:[۹] الذین آمنوا و عملوا الصالحات رفع على أنه فاعل تقدیره و یجیب المؤمنون اللّه فیما دعاهم إلیه. و الثانی: محله نصب و الفاعل مضمر و هو اللّه و تقدیره، و یستجیب الله للمؤمنین إلا أنه حذف اللام کما حذف فی قوله وَ إِذا کالُوهُمْ [المطففین: ۳] و هذا الثانی أولى لأن الخبر فیما قبل و بعد عن اللّه لأن ما قبل الآیه قوله تعالى: وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَهَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ و ما بعدها قوله وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ فیزید عطف على و یستجیب، و على الأول و یجیب العبد و یزید اللّه من فضله.

أما من قال إن الفعل للذین آمنوا ففیه وجهان: أحدهما: و یجیب المؤمنون ربهم فیما دعاهم إلیه و الثانی:

یطیعونه فیما أمرهم به، و الاستجابه الطاعه.

و أما من قال إن الفعل للّه فقد اختلفوا، فقیل یجیب اللّه دعاء المؤمنین و یزیدهم ما طلبوه من فضله، فإن قالوا تخصیص المؤمنین بإجابه الدعاء هل یدل على أنه تعالى لا یجیب دعاء الکفار؟ قلنا قال بعضهم لا یجوز لأن إجابه الدعاء تعظیم، و ذلک لا یلیق بالکفار، و قیل یجوز على بعض الوجوه، و فائده التخصیص أن إجابه دعاء المؤمنین تکون على سبیل التشریف، و إجابه دعاء الکافرین تکون على سبیل الاستدراج، ثم قال:

وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ أی یزیدهم على ما طلبوه بالدعاء وَ الْکافِرُونَ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ و المقصود التهدید.

منابع:

[۱] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۱

[۲] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۲

[۳] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۳

[۴] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۴

[۵] – للآیه معنى بعید عن کل هذه الإشکالات هو أن إنذار الرسول لهم و دعوته إلى أن یؤمنوا باللّه و یترکوا عباده الأوثان لیس إلا صله قرابتهم منه، و لأنهم عشیرته، و إنما کان هذا فی صدر الدعوه حین أمر بإنذار عشیرته الأقربین لأن القرابه تقتضی البر و العون فکأن الرساله أجر القربى التی هی أهم من أن یکون قربى نسب أو جوار أو غیرهما و هو الأولى حض على موده أولی القربى.

[۶] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۵

[۷] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۶

[۸] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۷

[۹] – مفاتیح الغیب، ج‏۲۷، ص: ۵۹۸